Arabic English French Hindi Spanish

الطاقات الإيجابية من حولنا

بقلم:خالد الديهان

 

الطاقة الإيجابية: هي عبارة عن ذبذبات كهرومغناطسية مرتفعة وسريعة الدوران تؤثر بالإنسان إيجابًا.

 

 وأصحاب هذه الطاقة كما تؤكد المصادر والملاحظات أنهم قلة ولكنهم يؤثرون بشكل كبير على الأشياء من حولهم، وهي موجات موجودة في الكون بأشكال مختلفة ومتنوعة يجذبها كل منا بحسب وعيه وذبذباته

 

الطاقة الايجابية طاقة الخير والقوة ..طاقة الحب والسلام ، طاقة الأمان والاستقرار.. من أدركها
وأتقنها سعد ومن أصابها فرح ومن تخلى عنها شقي وتعب.
 

صور الطاقة الإيجابية:

 
1. قراءة الكتب الايجابية، مشاهدة البرامج التلفزيونية والإذاعية الهادفة، حضور الدورات التدريبية.
2. الاتصال بالطبيعة بالجلوس أمام البحر أو البر أو الحدائق.
3. الأماكن المرتبة ذات الرائحة الزكية المليئة بالورود والزهور واللوحات الفنية.
4. مجالس البركة، مجالس التأمل، جلسات الصمت.
5. ممارسة الرياضة بأنواعها وأفضلها المشي والسباحة.

 الطاقة الايجابية تفوق الطاقة السلبية، ويتميز أصحاب هذا النوع من الطاقة بالبركة والجمال الداخلي والهدوء النفسي والاتزان الحركي والطمأنينة الخارجية والداخلية.
ونادرا ما يكون أصحاب هذه الطاقة مضطربين أو قلقين أو مكتئبين، وأصحاب هذه الطاقة بعيدون  كل البعد عن الغضب الدائم والتوتر المستمر والعصبية، تراهم في أغلب الأحوال هينين ولينين يرفقون بكل شئ ويميلون إلى فن التهوين تجد الرفق منهم وفيهم  والرفق جميل كما ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام "ما كان الرفق في شيء إلا زانه، ولا نزع من شيء إلا شانه"

وإليك بعض الأفكار الايجابية:

 1- فكرة القوة والشجاعة
أن تنشأ عندك فكر أنك إنسان شجاع، قد يغير هذا الكثير من واقعك إلى واقع أفضل، وقد يخلط البعض بين فكرة الشجاعة والتهور؛ الشجاع: حذر، يقتحم الجديد، له رسالة، منتبه، يعيش اللحظة.  المتهور: غير حذر، جبان، يتحدى دون تفكير، ليس لديه رسالة ولا رؤية، يعيش في الزمن(الماضي والمستقبل).


2- فكرة التسامح والقبول
قال أنس ابن مالك: "كنا يوما جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يطلع عليكم من هذا الفج رجل من أهل الجنة, فطلع رجل من الأنصار، وتكرر ذلك يومان آخران، فتبعه عبد الله بن عمرو بن العاص وطلب منه أن يأويه لثلاثة أيام، ففعل. فكان عبد الله يحدث أنه كان معه ثلاث ليال فلم يره يقوم من الليل شيئا ، غير أنه إذا انقلب على فراشه ، ذكر الله ، عز وجل ، وكبر حتى يقوم ، لصلاة الفجر ، قال عبد الله بن عمرو : غير أني لم أسمعه يقول إلا خيرا ، فلما مضت الثلاث الليالي كدت أن أحتقر عمله ، قلت : يا عبد الله ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لك ثلاث مرات (يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة) , فطلعت أنت فأردت أن آوي إليك لأنظر عملك فأقتدي بك ، فلم أرك تعمل كبيرة فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي على مسلم غشا ، ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله تعالى إياه ، قال عبد الله : قلت : هي التي بلغت بك وهي التي لا نطيق."

 

3- فكرة الطمأنينة
مرتاح البال هادئ لا يهتم لتوافه الأمور يعيش مبدأ (يومك يومك) فاليوم سأبني نفسي وخططي، اليوم سأنجز وأفعل، المطمئن لا يعيش بالأفكار بل يكون أكثر مع المشاعر والهدوء.


4- فكرة التواضع
المتواضع عكس المتكبر، المتواضع يساعد الناس، لا يترفع ويتكبر على الناس بشهادة أو مال أو نسب وحسب ومن تواضع لله رفعه.


 الطاقة موجودة في الكون كله، ونحن لا نرى الطاقة حالياً ولكن نستشعرها، فأينما تكون توجد الطاقة وما تركز عليه تحصل عليه بمجرد إنشاء نية وعمل سيجد كل منا مراده بإذن الله.

 

20-7-2012